تسجيل دخول
اسم المستخدم :
كلمة المرور :

الأربعاء : مساء الوفاء والأهتمام بالشهداء والأيتام

الخميس , 23 مايو 2019 - 1:03 ص

بالأمس القريب وتزامناً مع ليالي هذا الشهر الكريم الذي تضاعف فيه الحسنات قدم لنا نخبه من ابناء محافظة الجبيل الأخيار وشركاء النجاح نموذجان مشرفان و متميزان في كيفية بلورة و تبني المبادرات والعمل المؤسسي المنظم والمتكامل والفعال لدرجة الرياده للحصول على عدة مخرجات يكون الهدف الأسمى منها تقديم منظومه من الخدمات الراقيه للمجتمع ولكي يصبح معنى التكافل الاجتماعي واقعاً ملموساً وحقيقةً ماثله بكل ماللكلمه من مدلول وأبعاد ومعاني وتجسيداً لمبدأ الجسد الواحد الذي تميز به المجتمع الإسلامي عما سواه كما ورد في السنه النبويه لقوله صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد …) الحديث . ولعل ابرز ماتميز به هذان النموذجان هو حجم الإقبال والتفاعل الكبير الذي وصل لدرجة التنافس بين ابناء المحافظة بدأً برجال الأعمال والمعلمين ومروراً بالمدنيين والعسكريين وانتهاءً بالمتقاعدين والطلبه للمسارعة في تقديم شتى أنواع الدعم المادي والمعنوي مع الحرص على الحضور والمشاركة قدر المستطاع حُباً في عمل الخير وسعياً لخدمة الغير وتعاوناً على البر والتقوى كواجب ديني ووطني وانساني والمساهمة في نشر وتعميم ثقافة العمل التطوعي بين أوساط المجتمع الأخرى ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ) .
البدايه كانت قبيل غروب شمس مساء أمس الأول ( الأربعاء ) من موقع المخيم الرمضاني الخامس والعشرون بالجبيل البلد بوصول سعادة محافظ الجبيل ورعايته لحفل مبادرة يوم الوفاء لشهداء الواجب وتناول الإفطار مع ذوي الشهداء والتي تبناها المكتب التعاوني للدعوه والإرشاد وتوعية الجاليات بالمحافظة للعام الخامس على التوالي وشهدت مشاركةً واسعه من القطاعات الحكوميه والقطاع الخاص اضافه لمشاركة أطفال أسر الشهداء في مشهدٍ تجلت فيه الإنسانية في أبهى صورةٍ لها وتوحدت فيه القلوب بالدعاء وامتزجت فيه مشاعر الحب والوفاء والفخر بمن عطروا بدمائهم ثرى هذا الوطن تلبيةً لندائه و دفاعاً عن مقدساته وذوداً عن حياضه والتصدي بكل بساله لكل من تسول له نفسه المساس او إلحاق الضرر بأي مواطن او مقيم على تراب المملكة وسعياً لنيل شرف الشهادة في سبيل الله مقابل بقاء حدود المملكة آمنه مطمئنه بأمان الله وحفظه على مدار الزمن وان يدرك الجميع انه مهما حاولت قوى البغي والظلم والفجور والطغيان النيل من هذا الوطن او زعزعة أمنه واستقراره فأن جندنا لهم بالمرصاد وقد اثبتت الأعوام وشهدت الأيام وماواجهته البلاد من احداثٍ جسام بأن رجل الأمن السعودي يمتلك اهم العوامل الكفيله بتحقيق النصر والغلبه بقدرة الله وفي مقدمتها حسن الظن بالخالق وصدق التوكل عليه وإجادته لفن المواجهة والمنازله وإدارة الأزمات اضافه الى مايتصف به من شجاعه نادره كانت هي الحاسمه بعد توفيق الله للعديد من المواجهات والاشتباكات المسلحه سواءً تلك التي تدور رحاها على الحدود او تلك الضربات الاستباقية التي يتم تنفيذها لمواجهة اصحاب الفكر الضال والغلو والتطرف والأعمال التخريبية في الداخل مما ساهم في افشال مخططاتهم العدوانيه بمنتهى الاحترافية ويوماً بعد آخر يثبت جنودنا البواسل بأنهم أهلاً للثقه الممنوحة لهم ومصدراً للطمأنينه بعد قيامهم بآداء واجبهم بكل كفاءه واقتدار وامانةٍ واخلاص وصدق فصدقوا وصدقوا فيما عاهدوا عليه الله ( من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا عليه الله فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلاً ..).
وفي مساء نفس اليوم وبعد الانتهاء من صلاة التراويح كان الجميع على موعد مع نموذجٍ آخر لايقل عن سابقه وإنما مكمل له ويسير بنفس الاتجاه للدخول في مضمار الإبداع والمسئوليه الأجتماعيه المتميزة في الحفل السنوي الذي إقامته جمعية ايتام الجبيل برعاية سعادة الأستاذ عبدالله بن ناصر العسكر بفندق الانتركونتننتال بالجبيل الصناعية بحضور عدد من مسئولي الدوائر الحكوميه ومدراء الشركات ورجال الأعمال وجمع غفير من المواطنين غصت بهم القاعه المخصصة للحفل مما يعكس مدى التفاعل والاهتمام والمتابعة والمكانه التي وصلت اليها هذه الجمعية الفتيه التي لم تتجاوز عامها الثاني بعد ولكن تعدد الإنجازات سبق عمرها بسنوات والمخرجات فاقت جميع التوقعات مما يؤكد ان النخبه التي تدير دفة هذه الجمعية المباركه وتقف وراء كل هذه الإنجازات في فتره وجيزه على قدركبير من الكفاءه والقيادة وفن الإدارة بما لديها من مؤهلات وخبرات مكتسبه في شتى العلوم ونتيجةً لتظافر الجهود ظهرت للوجود أول جمعيه بمحافظة الجبيل متخصصه في العناية بالأيتام من الجنسين لتنطلق محطه جديده من محطات العمل الخيري الا انها تميز ت عن غيرها بما أنتجته من برامج وأنشطه ورعايه وعملها الريادي في تحقيق الرؤية التي تعمل من اجلها منذ إعلان تأسيسها الى يومنا هذا وماحققته من نجاحات بفضل الله ثم حسن التخطيط والترتيب ودقة التنفيذ للخطه المعده من قبل القائمين عليها لاحرمهم الله اجر الدنيا وحسن ثواب الآخرة .

بقلم / حمدان بن حمد الكريع

الكلمات الدلالية
التواصل الاجتماعى
شركة اختيار المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تسجيل دخول
المشاهدات
1536
التعليقات
0