تسجيل دخول
اسم المستخدم :
كلمة المرور :

“خيرك على العالمين”

الخميس , 15 أغسطس 2019 - 11:02 ص

علمني هذا الوطن أن أكون شامخا لأنني إبن وطن عظيم..ففي كل يوم تشرق شمس وطني تشرق أمنياتنا من جديد..لنزداد حبا وفخرا بما يقدمه هذا الوطن المعطاء..فعلاماته فاقت التميز وعطاءاته جاوزت الإيثار.. ولعل مواطن العطاء المتتالية والغير منقطعة تقف شاهدا على ما يحق لنا أن تفتخر به..عوضا عن ذلك ما يشهده موسم الحج في كل عام من مواقف ومشاهد عفوية مرئية ومسموعة تسطر مرؤة وشهامة أبناء هذا الوطن بما يقدمونه من خدمات إنسانية عظيمة لحجاج بيت الله الحرام..ولسان حال كل جندي سخر نفسه لخدمه الحجيج وراحتهم يقول ” نعم هكذا علمني وطني” 

هنيئا لوطني قادته العظماء وأياديهم البيضاء وهنيئا لوطني  جنوده الشرفاء ورجاله الأوفياء.. تكاتف الجميع قادة وشعبا لخدمة ضيوف الرحمن ..باتوا يحملون مسؤولية سلامة وراحة الحجيج..حتى سطروا بوفائهم وعطائهم أروع المواقف وسجلو نجاح جديد يسطره التاريخ، خدمات عظيمة قُدمت، أمن وأمان وراحة الحجيج وسلامتهم وصحتهم والمواقف الإنسانية لرعايتهم وبث الطمأنينة في قلوبهم مواقف أصعب من أن تحكى،فالحمد لله أن نال أبناء وطني هذا الشرف العظيم والحمد لله أن من الله علينا بنعمه وسخرنا لنكون جنود لحماية ضيوف الرحمن ونسعى لخدمتهم.

وتأتي قصيدة الشاعر سعد آل سعود لتصف ذلك التلاحم العظيم لإنجاح موسم الحج في كل عام:
لله درك بلد خيرك على العالمين..ورجالك الأوفياء في واجبك حاضرين
يستاهلون النعم حكامك العادلين
 يا دار نستاهلك ويا دار تستاهلين
.أبدع الشاعر في هذه الأبيات..فالإنتماء لهذا الوطن وحب العطاء وُلد معنا وكبر فينا..نستاهلك يا دارنا وتستاهلينا..ولعل الصور أبلغ من الكلام.

الكاتبة/عابده السلامي 

الكلمات الدلالية
التواصل الاجتماعى
شركة اختيار المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تسجيل دخول
المشاهدات
224
التعليقات
0