تسجيل دخول
اسم المستخدم :
كلمة المرور :

عيد كورونا النعمة في قلب النقمة

السبت , 06 يونيو 2020 - 7:08 ص

الجبيل_صدى الجبيل_هبه قاضي
في عيدي عيد كورونا وحتى تغمرني السعادة لم أحتاج إلى الكثير من البهرجة الكاذبة، والأشياء الزائفة، والقطع الثمينة مختلفة الخامات، والتي اعتدت عليها في كل عام حتى تحيطني وتبهرني أنا ومن حولي..

لا، إنما قمة سعادتي كانت، اكتفائي برؤية ابتسامة ثغر، وسعادة رسمت في عين من أنا برفقتهم، وبأبسط وأبسط الأشياء والمقتنيات البعيدة كل البعد عن التكلف والتصنع..

واكتملت سعادتي باستماعي لترددات صوت من لهم مكانة وحيز داخلي استحقوا أن أحتفظ بها في أعماق قلبي كبذرة صغيرة زرعتها واسقيتها بالدعاء في غيابهم حتى أزهرت حديقة غناء، وختمتها برؤية البعض منهم من خلال كاميرات التواصل الاجتماعي..

وبذلك فقط نالي الرضى، نعم، وكل الرضى بنعمة عظيمة أكرمت بها وهي أني بخير وصحة وعافية أنا ومن حولي ومن هم بعيدون عني بالمكان لا بالمكانة في القلب والذاكرة، وكنت ممتنة لذلك كثيرا..

حينها شكرت عيد كورونا النقمة النعمة..
لأني بعد عيد كورونا وبرغم التباعد الاجتماعي وانقطاع الصلة بتبادل الزيارات اتباعا للتعليمات التي تخدم المصلحة العامة للمجتمع، استشعرت النعمة الحقيقية في علاقاتي الاجتماعية، بعيدا عن الأمور التي أغرقنا أنفسنا بها وفيها، ومتكئين عليها من كماليات واحتياجات زائفة وأسلوب حياة مرهق غلف السعادة الحقيقية والغاية الأهم المرجوة من اجتماعاتنا واحتفالاتنا والتواصل الاسري بغلاف المظاهر والتي اكتست بغبار متراكم حفت عقولنا وقلوبنا بغشاوة أعمت بصائرنا، وانتفضت الآن أخيرا..

الآن أعيش كل يوم يمر وكل ساعة بل وكل دقيقة مع من أحبهم وكأنه عيد لأنني ممتنة لوجودهم في حياتي حتى اللحظة..

شكرا يا عيد كورونا، فلقد نفض غبارا طال بقاؤه في حياتنا، مؤثرا على أسلوب معيشتنا، وقشع غشاء عن أعيننا، وأخيرا، مزقت غشاوة غلفت قلوبنا..

في عيد كورونا أقول لكم عيشوا الحياة ممتنين لبقاء من هم حولكم، أحبة وأخوه وأخوات وأهل وأصدقاء وجيران جمعتكم بهم الأقدار يوما، وباعدت بينكم وبينهم ظروف مسؤولياتنا لمواجهة كورونا، وبقيت مشاعر محبتنا واحترامنا لهم حية ما حيينا، فهذه هي فعلا الثروة الحقيقية وهذا هو العيد..
وكل عام وأنتم ومن تحبون بخير ..💝✨

بقلم/ هبه القاضي

الكلمات الدلالية
التواصل الاجتماعى
شركة اختيار المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تسجيل دخول
المشاهدات
594
التعليقات
0